الدعوة الى ارساء الثقة بين المتعاملين الاقتصاديين و السلطات العمومية

دعت رئيسة الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية  السيدة سعيدة نغزة  الى ضرورة ارساء و توثيق الثقة بين السلطات العمومية والمستثمرين و المتعاملين الاقتصاديين الضامنين لانتاج الثروة 

 و جاء تصريح نغزة  خلال انعقاد  لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية والصناعة والتجارة والتخطيط برئاسة السيد نبيل لوهيبي رئيس اللجنة، يوم الثلاثاء 08 ديسمبر 2020 اجتماع، خصّص للاستماع إلى رئيسة الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية (CGEA)، السيدة سعيدة نغزة التي رافقها عدد من المستثمرين وذلك من أجل الاطلاع على الصعوبات والعراقيل التي تعاني منها المؤسسات الاقتصادية في الجزائر لاسيما في ظل الوضع الصحي الحالي.

وبعد كلمة ترحيبية، أكد رئيس اللجنة ضرورة متابعة الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر، مشيرا إلى أن الاقتصاد الجزائري يحتاج إلى بعث ديناميكية جديدة وإعادة هيكلة. وقال أن هذا الاجتماع جاء في إطار سلسلة المشاورات التي تعقدها اللجنة للاستماع لانشغالات مختلف الفاعلين في القطاعات ذات الصلة باختصاصات اللجنة.

واستغلّت رئيسة الكونفدرالية الفرصة لإيصال صوت المستثمرين الجزائريين إلى الهيئات الإدارية المعنية من خلال استعراض الصعوبات والعراقيل التي يعاني منها الاستثمار الجزائري، حيث أوضحت أن الكثير من المشاريع الاستراتيجية التي تخلق الثروة وتوفر العديد من مناصب الشغل، والتي تنشط دون اللجوء إلى القروض البنكية، لم تلق صدى ولا دعما من أية جهة. وعليه، دعت إلى ضرورة استرجاع الثقة والمصداقية بين الحكومة والمستثمر عن طريق إصدار النصوص التطبيقية وتحقيق مزيد من الانسجام بين مختلف دوائرها.

وفي هذا السياق، أكدت السيدة نغزة أن أصحاب المؤسسات يعانون من مشاكل عدة سيما منها البيروقراطية، المحسوبية وتأخر دفع المستحقات، وكذا نقص مخططات العمل واضطرار بعض أصحاب الشركات لتسريح العمال والتوقيف الكلي لنشاطهم.

ودعت السيدة نغزة، خلال هذا اللقاء، إلى ضرورة إعداد دفاتر أعباء تمنح الأولوية للمؤسسات الجزائرية، وأن تكون خالية من الشروط التعجيزية، كما دعت إلى إعادة بعث المشاريع الكبرى كالبناء وشق الطرقات والزراعة والصناعة التحويلية، وكذا تقديم التسهيلات للمتعاملين والمستثمرين.

وفي الختام، عبّر رئيس اللجنة عن إرادته في العمل بكل جهد للحدّ من الصعوبات والعراقيل التي يواجهها هذا القطاع في سبيل تشجيع الاستثمار وترقية الاقتصاد الوطني، كما أكد بأنه سيسعى جاهدا لنقل هذه الانشغالات إلى مسؤولي القطاعات الوزارية ذات الصلة وعلى رأسهم السيد الوزير الأول عبد العزيز جراد .

Peut être une image de une personne ou plus et personnes debout