العامل البشري سر التفوق بين الدول و المنافسة بين المؤسسات الاقتصادية بامتياز حسب سعيدة نغزة

اكدت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية CGEA السيدة سعيدة نغزة خلال  الكلمة التي ألقتها  في ملتقى المؤسسات الاقتصادية وحاملي الأفكار الابتكارية، الذي نظمته جامعة المسيلة تحت شعار “الابتكار ورهانات التنمية الاقتصادية”يوم الخميس 11 مارس 2021 ،أن سر التفوق بين الدول و المنافسة بين المؤسسات الاقتصادية هو بامتياز، العامل البشري، فكلما كانت لدينا ثروة بشرية متعلمة و متمكنة من العلوم الحديثة، و تنشط في محيط يوفر شروط العمل اللائق و يشجع على الابتكار، كلما تعود النتائج  لا محالة، بفائدة على الجميع و على وتيرة النمو الاقتصادي و الاجتماعي للبلد.

و أوضحت سعيدة نغزة التي وقعت اتفاقية جديدة مع جامعة المسيلة "نحن في الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية، لدينا قناعة راسخة في دور العلم و الابتكار في تحقيق القيمة المضافة التي بفضلها سنتجه رويدا رويدا، نحو تنويع الاقتصاد الوطني و القضاء الفعلي على التبعية للمحروقات."

من جانب آخر،أكدت رئيسة الكنفدرالية العامة "لقد عملنا على إبرام اتفاقية مع المنظمة الوطنية للمؤسسات المصغرة و الناشئة و خصصنا تحت لواء الكنفدرالية مكاتب تعتني بالشباب حاملي المشاريع و هي تنشط بمرافقة المكاتب الولائية للكنفدرالية."

و اعتبر نغزة أن الجزائر  تزخر و الحمد الله بثروة هائلة من الشباب نحسد عليها. لابد من زرع الأمل في شبابنا و نزع من أذهانهم فكرة الهجرة عبر قوارب الموت. نحن نتأسف و نتحسر عندما نستيقظ على فواجع العثور على جثث في عرض البحر. يتعين على كل منا، كآباء و أمهات، كمؤطرين تربويين، كمسئولين حكوميين و كفاعلين اقتصاديين، الاعتناء بشبابنا بتوفير لهم فرص النجاح و بتشجيع كل المبادرات المفيدة و المنتجة للثروة"،مضيفة " اليوم، نتشرف بإبرام اتفاقية مع جامعة المسيلة، بعد تلك المبرمة مع ثلاث جامعات قسنطينة. هدفنا هو ربط جسر بين الجامعة و المؤسسة الاقتصادية و تحسين قابلية توظيف الخريجين الشباب، من خلال تعزيز مهاراتهم وتقنياتهم، لإيجاد فرص العمل وريادة الأعمال، والرفع من نسبة توافق التدريب مع عالم الشغل.

ولاحظت نغزة "تتمتع ولاية المسيلة بمؤهلات كبيرة في شتى المجالات، حيث تتيح الفرصة للاستثمار في الفلاحة والصناعة التحويلية للمواد الزراعية، السياحة، المناجم، و الصناعة. على شباب المنطقة انتهاز الفرصة التي تتيحها الاصلاحات التي باشرها السيد رئيس الجمهورية و التعليمات المسداة من طرفه و الاعتناء الذي يوليه السيد الوالي، لإنجاز مشاريعهم و خلق مناصب عمل تعود بالفائدة للجميع.

و خلصت رئيسية الكنفدرالية في ختام كلمتها الى" الالتفاتة للمرأة الجزائرية الأصيلة و أقول لها عيد سعيد و كل عام و أنتم بألف خير، و في تألق و رفاهية. "