سعيدة نغزة تدعو إلى تطوير مناطق مقايضة جديدة لتفعيل النشاط الاقتصادي

دعت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية CGEA السيدة سعيدة نغزة في كلمة ألقتها بمناسبة انعقاد اللقاء الوطني المخصص لتصدير المنتجات الفلاحية و نظام المقايضة مع الدول الإفريقية، المنعقد  بولاية تمنراست.الى ضرورة اقامة مناطق كقايضة جديدة لتفعيل الفعل الاقتصادي و النشاط الاقتصادي لاسيما في مناطق الجنوب و دعم الصادرات خارج المحروقات.

و بعد أن ثمنت الحضور الوزاري الهام  أشارت نغزة الى أن المبادرة في غاية الأهمية، نأمل من خلالها إرساء كل مقومات النجاح، لجعل من تمنراست منصة للتصدير نحو دول الساحل ومدينة اقتصادية، و علمية و سياحية مرموقة. أؤكد لكم إخواني أخواتي أن جل السفراء و المتعاملين الاقتصاديين الأجنبيين، الذين التقيتهم يشيرون إلى أهمية الجزائر في دول  لدخول السوق الافريقية التي يتفق الخبراء الاقتصاديين على دورها الريادي في دفع التنمية الاقتصادية العالمية.

و اعتبرت نغزة في نفس السياق "بصفتي رئيسة للباترونا الإفريقي، منظمة بزنس أفريكا، التي تظم جمعيات أرباب العمل لــ 54 دولة إفريقيا لن أتوانى لدعم أي شراكة أو تصدير بغض النظر عن انتماء المتعامل الاقتصادي الوطني. "،مضيفة "الفرصة مواتية اليوم، للعمل و تضافر الجهود لتذليل العقبات أمام المستثمرين الوطنيين النزهاء و القضاء على المضايقات و توفير المناخ الملائم للإستثمار و النشاط.

ولاحظت رئيسة الكنفدرالية ان "مجالات الاستثمار عديدة، لاسيما في النقل، القطاع المنجمي، الزراعة و الصناعة التحويلية، غرف التبريد، السياحة و الخدمات.   مستطردة في نفس الاطار "جنوبنا يزخر بمؤهلات اقتصادية هائلة و أهالينا في المنطقة متعودون و يتقنون منذ القدم، ماهيات التبادل التجاري. لابد من الاستفادة من انضمامنا لمنطقة التبادل الحر الافريقية بوضع الوسائل الحديثة لتنويع صادراتنا و المشاركة في التنمية الاقتصادية لدول الساحل و بالتالي تحقيق استقرار أكبر للمنطقة."

و اضافت السيدة نغزة " في هذا الإطار، أقترح إحداث مناطق حرة في كل من دبداب، تمنراست، الواد و تندوف و هذا لخلق حيوية اقتصادية نشيطة و دعم صادراتنا خارج المحروقات. في الأخير، خلصت السيدة نغزة بالقول " أثمن هذه المبادرة و أرجو أن يكون لقاء المتعاملين الاقتصاديين للجنوب مع إخوانهم من باقي الوطن فرصة لإبرام اتفاقيات شراكة بينهم خدمة للاقتصاد الوطني."