شراكة في الأفق بين الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية و المكتب الدولي للعمل

ستقبلت رئيسة الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية، السيدة  سعيدة نغزة، ا الأحد19 سبتمبر 2021 بمقر الكنفدرالية  بالجزائر، المديرة الجديدة لمكتب منظمة العمل الدولية بالجزائر، رانيا بيخازي، حيث ناقشت معها طرق التعاون وتعزيز العلاقات والشراكة.
و حسب بيان للكونفدرالية، فقد اوضحت السيدة نغزة في كلمتها أن منظمتها "تسعى دائما للمشاركة في عملية التطوير المستمر للمؤسسات وتحسين مناخ العمل وكذا تطوير الحوار الاجتماعي مع الفاعلين من الحكومة و النقابة وأرباب العمل".
و تطرقت ل"العلاقات الحسنة" التي تربط الكونفدرالية مع المكتب الدولي للشغل، مضيفة أنه من بين الإنجازات المشتركة تأسيس أكاديمية الموارد البشرية، بالإضافة إلى نشاطات أخرى من تكوين ودراسات نوعية.
و تهدف أكاديمية الكونفدرالية، حسب السيدة نغزة، لتطوير كفاءات الموارد البشرية وخلق بيئة عمل فعالة للمؤسسات، عبر تقوية القدرات الإدارية العامة وذلك بفضل تحسين الخدمات ومعايير الجودة و الحوكمة.

عرضت مديرة مكتب منظمة العمل الدولية بالجزائر رانيا بيخازي الخطوط العريضة لخطة عمل الهيئة خلال لقاءها مع رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية سعيدة نغزة ،حيث أكدت على استعداد المكتب توفير الخبرة التقنية و المصاحبة في مجال التكوين و التأهيل و المساهمة في دعم منظمات أرباب العمل ،لبلوغ عدد من الأهداف من بينها ترقية أمن التشغيل و وضمان الحفاظ على مناصب الشغل و مواجهة البطالة ،و تشجيع المقاولاتية لدى النساء .

و أكدت رانيا بيخاري في تصريح صحفي في أعقاب الاجتماع الذي ضم بمقر الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية الى جانب رئيسة الكنفدرالية الأمين العام محفوظ ميقاتلي و رئيس لجنة الطاقات المتجددة مراد الواضح،على توثيق الشراكة ،و المساهمة في جعل كنفدرالية أرباب العمل مرجعية،و عامل دعم للمؤسسات المصغرة و الصغيرة و المتوسطة   مع تقديم التوجيه والإرشاد إلى واضعي السياسات العامة ، و المساعدة على الحد من عجز سوق العمل، ولا سيما في القطاع الخاص المنظم وإلى فتح آفاق إمكانات القطاع الخاص ليصبح محركا رئيسا للنمو الاقتصادي واستحداث فرص عمل لائقة في جميع أنحاء المنطقة،فضلا عن المساهمة في دعم المقاولاتية لدى التساء .

و كشفت رانيا بيخاري عن المساهمة في دراسة خاصة مع الوزارة المنتدبة المكلف بالمؤسسات المصغرة التي يترأسها نسيم ضيافات ،مشددة على أهمية ضمان ديمومة نشاط المؤسسات مع مراعاة تداعيات كوفيد 19 ،و انقاذ مناصب الشغل ،خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعرفها سوق العمل ،و دعت الى اعتماد مخطط عمل لسنوات 2022-2024 ،يتضمن آفاق و متطلبات التحضير لما بعد الجائحة ،مشيرة الى ان المكتب الدولي للعمل على استعداد للمساعدة و الدعم.

و في سياق مناقشة  خطة العمل 2022-2024 ، والتي يرتقب أن  يتم بلورتها الجانبان معا، لدعم الكنفدرالية العامة ، وخاصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة  و الناشئة والكبيرة في الجزائر، خصوصا بعد جائحة كورونا، التي أدت إلى رفع نسبة البطالة وتهجير الشباب والإضرار بالمرأة العاملة و آليات مساعدة العمل المشترك لدعم  القطاع الخاص والمحافظة على مناصب العمل ومساعدة الشباب والسيدات للبقاء في الجزائر.

كما كشفت مديرة المكتب عن مشروع عمل مشترك أيضا بمعية منظمة الأمم المتحدة و المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي و الديوان الوطني للاحصائيات ،تم من خلالها اختيار عينة ب 1500 مؤسسة لتحديد آثار و تداعيات كوفيد 19 على المؤسسات في الجزائر .

تطوير الحوار ومناخ العمل

من جانبها،ثمنت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية التدابير التي أقرتها وزارة العمل  القاضية بإلغاء العقوبات الناجمة عن التأخر في تسديد اشتراكات الضمان الاجتماعي و تدابير الدعم في اطار الجهود الرامية الى التكفل بالآثار الاقتصادية لجائحة كورونا و مرافقة المتعاملين الاقتصاديين في بعث الاقتصاد الوطني.

كما اعتبرت نغزة ان هنالك ايجابية في تواصل وزارة العمل مع منظمة أرباب العمل ،و هو مؤشر ايجابي خاصة في ظل المسعى لجعل المنظمة قوة اقتراح . 

  و من جانب آخر،أكدت  سعيدة نغزة على استعداد الكنفدرالية، بصفتها شريكا لمكتب منظمة العمل الدولية، للتعاون المشترك مع منظمة العمل الدولية  لتطوير المؤسسات الصغيرة و المتوسطة والكبيرة و الناشئة  بالجزائر، مشيرة إلى أن  الكنفدرالية الممثلة في المكتب الدولي للعمل تسعى دائما للمشاركة في عملية التطوير المستمر للمؤسسات وتحسين مناخ العمل و تطوير الحوار الاجتماعي مع الفاعلين من الحكومة و النقابة وأرباب العمل.

و أشارت نغزة الى ثمرة التعاون بين الكتفدرالية و المكتب و الذي تجلى في إنشاء أكاديمية الموارد البشرية، و دورات التأهيل وتكوين ودراسات نوعية.

وتمثل الكنفدرالية  العامة للمؤسسات الجزائرية منظمة العمل الدولية، التي تعتبر منظمة ثلاثية التمثيل، تشمل أرباب العمل و المركزية النقابية  والحكومة ممثلة في وزارة العمل.