نغزة تدعو الى تنظيم لقاء الثلاثية في اقرب وقت ودعم البنوك للاستثمار المنتج

دعت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية السيدة سعيدة نغزة بتنظيم لقاء الثلاثية بين الحكومة و النقابة و ارباب العمل في اقرب وقت ممكن لطرح مجمل المشاكل التي تعترض المتعاملين و المؤسسات و مجال الاستثمار ،كما اعتبرت أنه يتعين أن تكون البنوك شريكا فاعلا و مصاحبا للاستثمار المنتج و للمؤسسات الصغيرة و المصغرة.

و أوضحت نغزة في تصريحات لقناة "بورتي في" في حصة بتوقيت الجزائر أن "بدأنا الحراك في 2014 و تكلمنا عن الاختلالات التي تسببت في ضياع موارد مالية معتبرة ،وقد ضيعنا وقتا طويلا و أهدرنا موارد و الآن يتعين تدارك الوضع ،ونعتبر أننا نتملك من الارادة و القدرة لتجاوز الصعوبات ،بشرط أن تبدي الوزارات و الهيئات استعدادا فعليا لفتح الأبواب و المجال للجميع و لرجال الاعمال الشرفاء و النزهاء ،و لكل رجال الأعمال القادرين على تقديم الاضافة و المزيد ،فالجزائر للجميع "

في نفس السياق،شددت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية "لقد جئنا برئيس المنظمة العالمية لأرباب العمل إيرول كيريسيبي في نوفمبر 2018 و هي المنظمة التي تضم في عضويتها 150 دولة و 50 مليون مؤسسة و قد زار الجزائر بدعوة منا لأول مرة لكننا تأسفتا لعدم استقباله من قبل أي مسؤول سامي ،كما أننا نظمنا لقاءات ضمت الكنفدراليات الإفريقية و الإقليمية و هو مؤشر على القدرة على استقطاب اهتمام أرباب الأعمال و المتعاملين و تعد الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية ممثلا في العديد من الهيئات مثل بيزنسماد و بيزنس افريكا،كما أنها حاضرة في المكتب الدولي للشغل و تشكل قوة اقتراح يمكن توظيفها لصالح الجزائر و اقتصاد البلاد ،كما ان هناك رجال أعمال نزهاء قادرين على تقديم الإضافة اذا فتحت لهم المجال .لتستطرد "نحت كتعاملين و رجال أعمال مستعدين للعمل على استقطاب الاستثمارات و استرجاع الثقة اذا فتحت الابواب و انتفت كل أشكال التمييز

و ثمنت نغزة انشاء وزارات منتدبة منها من يعنى بالمؤسسات الصغيرة و الناشئة ،مشروع على ضرورة تقديم الدعم و المصاحبة من كافة الوزارات للمؤسسات،مقترحة  آليات دعم منها إمكانية تعيين متصرفين إداريين و تشكيل تجمع لمؤسسات على شكل مؤسسات ذات أسهم ،معتبرة بأن البنك يعد شريكا وحيدا للمؤسسات المصغرة و الناشئة و عدم التركيز على التعامل بالضمانات .

كما دعت رئيسة الكنفدرالية الى منح المتعاملين و المستثمرين الذين منحت لهم عقارات و نزعت منهم أن تمنح لهم فرص لمدة زمنية لتجسيد المشاريع بشرط مصاحبة البنوك

و عرجت السيدة سعيدة نغزة الى لقاء الثلاثية ،مشيرة أن الضرورة تقتضي تنظيم ثلاثية في اقرب وقت لتشكل فضاءا تشاوريا لطرح مجمل المشاكل و الرهانات التي تعترض المتعاملين الاقتصاديين ،مؤكدة على أن الابواب في السابق كانت موصدة ، بينما يتعين ارساء قواعد الشفافية و التنافسية دون محسوبية و لا محاباة ،كما يجب اعطاء فرصة للشباب لاخراج البلاد من الأزمة لأنهم يشكلون القوة الكامنة  و الحيوية في البلاد ،مع  التركيز على تنمية قطاعات حيوية بفائض قيمة على غرار قطاع الفلاحة و السياحة،فيما دعت رئسة الكنفدرالية ايضا ال ايلاء اهتمام بالنام المصرفي التكافلي و غير الربوي الذي يمكن أن يستقطب رساميل معتبرة لشريحة واسعة بما فيها متعاملون و مدخرون يمتنعون عن التعامل بالفائدة .