نغزة تدعو الى حماية أداة الانتاج و دعم المتعاملين في ويبينار المنظمة الدولية لأرباب العمل

اعتبرت رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية سعيدة نغزة في ويبينار  المنظمة الدولية لأرباب العمل  OIE على ان " حماية وتشجيع أداة الإنتاج الوطني ودعم المتعاملين الاقتصاديين المصدرين سيساعد بلا شك على تنويع الاقتصاد الجزائري وتحفيز نمو اقتصادي أقوى."

و أشارت نغزة في اللقاء الذي حمل عنوان "أولويات سياسات أرباب العمل لاستعادة العمالة  و التشغيل في سياق أزمة كوفيد 19 "إن هناك مبادرات جيدة والإرادة للقيام بالمبادرة بها حقيقية ، ودورنا كأرباب عمل هو الكفاح من أجل حماية أداة الإنتاج الوطني ، وتشجيع ملفات الاستثمار ، لتؤتي ثمارها بسرعة."

و شهد اللقاء الذي نظم بتقنية التحاضر عن بعد مشاركة كل من غاير ايدر المدير العام للمنظمة الدولية للشغل و روبرتو سواريز الامين العام للمنظمة الدولية لأرباب العمل،الى جانب ممثلين عن منظمات أرباب عمل .

و اوضحت ممثلة الجزائر في اللقاء " كانت فترة كوفيد محنة صعبة لنا جميعًا ، مع معاناة كبيرة واضطراب في الاقتصاد العالمي واضطراب في التجارة العالمية."،مضيفة " ضطر العديد من  المتعاملين الاقتصاديين إلى إعلان إفلاسهم مما أدى إلى توقف آلاف العمال عن العمل أما بالنسبةللكنفدرالية ، فقد أصدرنا بسرعة مجموعة من المقترحات للتخفيف من آثار الوباء ، بما في ذلك تأجيل مدفوعات مساهمات أصحاب العمل ومساعدة الشركات والعاملين في المواقف الهشة. "

و شددت نغزة على الدعوة الى تحرير فعل الاستثمار و المبادرة معتبرة بأن المؤسسات الصغيرة و المتوسطة توفر حلولا لبعث النشاط و دعم النمو الاقتصادي و استيعاب طالبي الشغل من الشباب الذين يصلون الى سوق العمل،معتبرة بأن اعتماد المرونة يبقى عاملا مهما في مثل هذا الظرف الحساس المتسم بالكثير من الاضطراب.

و اعتبرت رئيسة الكنفدرالية ان الجزائر بحاجة الى انشاء المزيد من المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و المصغرة ،وقد تم اطلاق بمعية الحكومة الجزائرية في اطار برنامج الانعاش مبادرات بما في ذلك انشاء وزارات منتدبة لصالح المؤسسات الصغيرة و اقتصاد المعرفة و المؤسسات الناشئة  

من جانب آخر،  ركزت مداخلات ممثلي المنظمة  الدولية لأرباب العمل على  عدم اليقين الاقتصادي على نطاق واسع ، والمخاطر العالية لتعطيل الأعمال بشكل خطير ، وتغيير إرشادات السلامة والصحة المهنية ، واستقطاب الفرص والعدد المتزايد من الأشخاص الذين يجبرون على العمل في القطاع غير الرسمي ، ليست سوى أمثلة قليلة.  على العواقب الوخيمة لـ كوفيد 19 على التوظيف و العمل اللائق.